جريدة ” لوجورنال دو ليكونومي” الفرنسية..المغرب يريد الآن إطلاق نموذج جديد للتنمية يركز بشكل خاص على البعد الاجتماعي

في مقال حول المغرب كتبت جريدة ” لوجورنال دو ليكونومي” الفرنسية، أنه بعد خمسة عشر عاما من دخولها حيز التنفيذ، ستركز المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الآن على الطفولة المبكرة، الرأس المال البشري والادماج الاقتصادي للشباب.

 وأبرز المقال أن “هذا التطور يأتي في وقت ترغب فيه البلاد في إرساء نموذج جديد للتنمية من أجل تصحيح الانحرافات الاقتصادية والتفاوتات”.

 وذكر ذات المقال بأن هذه الإستراتيجية الكبيرة ، التي أطلقها الملك محمد السادس في عام 2005 ، سجلت العديد من الإنجازات الجوهرية ، لا سيما في ما يتعلق ببناء القدرات ، وتحسين استفادة الساكنة من البنيات التحتية الأساسية والمرافق الثقافيةو الرياضية ، مشيرة الى أنه بعد مرحلتين مدتها خمس سنوات وتقييم تأثيرها على الميدان ، بدا من الضروري تعديل الإجراءات الرئيسية ، من أجل إدراجها في نموذج جديد من التنمية أكثر شمولا.

 وتابعت الجريدة الفرنسية أن المغرب يريد الآن إطلاق نموذج جديد للتنمية يركز بشكل خاص على البعد الاجتماعي ، في سياق لم تعد فيه الاعمال الكبرى للبنيات التحتية تعمل على زيادة إمكانية توظيف الشباب، مذكرا بإعلان الملك عن تأسيس لجنة خاصة مؤلفة من شخصيات ، مكلفة بتصور وبلورة هذا النموذج التنموي الجديد.

 و أوضح كاتب المقال أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ملتزمة بوضع المواطن المغربي في صلب عملية التنمية ، من خلال جعله الغاية الرئيسية للسياسات العامة ، مذكرا بالرسالة التي وجهها جلالة الملك إلى المشاركين في المناظرات الوطنية الأولى للتنمية البشرية ، التي عقدت يومي 19 و 20 شتنبر الجاري في الصخيرات وركزت على الطفولة المبكرة.

 و أكدت الجريدة الفرنسية أنه مع الدفعة الجديدة التي أعطاها الملك محمد السادس للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، يسعى المغرب الى إنجاح تحوله الاجتماعي مع الحفاظ على استقراره الماكرو اقتصادي.

Loading...