نار الكبار.. تلتهم سفينة المحتال نبيل الشعيبي بكامل فيديوهاته وملفاته الملفقة قبالة السواحل الإماراتية

يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (71) آل عمران (71).

لعل القارئ سيتساءل عن سبب استشهادنا بالآية الكريمة أعلاه من سورة آل عمران، عزيز القارئ لا أخفيك سرا أن سبب استشهدنا بالآية الكريمة، هو توصلنا بعدة تعاليق حول  موضوع سبق لنا وأن نشرناه في جريدتنا والذي كان موضوعه تحت عنوان ” اللعب مع الكبار..لعب بالنار”، وهنا سألخص هذه التعاليق في جملة واحدة لأنها تتشابه في المضمون، ومادام عنصر التشابه موجود، فإننا نعتقد جازمين أنها صادرة عن شخص واحد لعب أدوارا متعددة في كتابة هذه التعاليق ظنا منه أن الحلية ستنطلي علينا كما انطلت على غيرنا من من تعرضوا للنصب والاحتيال من طرف السجين نبيل الشعيبي، إليكم ملخص التعليقات التي وردت علينا والتي جاءت على النحو التالي،”سؤالي هل قمت أنت يا كاتب هذا المقال بتطبيق القاعدة القرآنية وهل لديك بما تثبت كلامك وتكذيبات لما يدعيه هذا الشخص المسمى الشعيبي”، انتهى كلام المعلقين.

 بعد الحملة المغرضة والمفترضة التي  قام بشهنا الناكرة نبيل الشعيبي على مجموعة من الأمنيين ورجال الأعمال، والتي يتحمل فيها الجزء الأكبر من المسؤولية عوض غيره، وهذه الحملة الضالة لهذا الشخص،وجدت تفاعلا غير مسبوق بين المواطنين بعد ظهور الحقيقة كاملة العناصر، حيث بدأ عموم المواطنين ورواد شبكات التواصل الاجتماعي يستنكرون كل ما جاء على لسان المدعو نبيل الشعيبي، معبرين عن غضبهم  الشديد على مجمل التصريحات الواردة في الفيديوهات المعادية.

 فيديوهات  نبيل الشعيبي تكشف بالواضح فساده التجاري والمالي والأخلاقي المتورط فيها حتى أخمس قدميه، هذا فضلاً عن احتياله على البنوك المغربية بأوراق مزورة وتهريب الأموال بطرق غير مشروعة، حيت عقد صفقات وهمية مع شركات عالمية تعود ملكيتها له، عمليات نصب واحتيال كان لها أثر كبير على الاقتصاد المغربي، والسؤال المحير من يقف وراء نبيل الشعيبي؟ هل هو مخابرات دول معادية ترغب في تشتيت أفكار العاملين بالمديرية العامة للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، والنيل من سمعة بعض المسؤولين الشرفاء، والتشويش على مسارهم المهني والعائلي بتوظيف مثل نبيل الشعيبي القزم؟.

فيدوهات نبيل الشعيبي لقيت حالات غضب شديد  ترجمها عدد من المواطنين ورواد شبكات التواصل الاجتماعي، في كلمات مكتوبة بماء من الذهب كبرهان على حبهم للوطن الأم وللمؤسسات الأمنية وأنهم على استعداد للدفاع عن كل ما هو مغربي مغربي، حيث طالبوا من الجهات المسؤولة بايقاف هكذا خزعبلات.

هل أصبح رجال الأمن والدرك والقضاء حائط قصير لكل من هب وذب للنيل من صمعتهم ومسارهم المهني والعائلي، علما أن هؤلاء يحاربون الجريمة في  الشارع العام، ويضحون بالغالي والنفيس من أجل استقرار الوطن وراحة المواطن، أتعلمون ضريبة هذه التضحية، رسائل مجهولة..خرجات، وشكايات كيدية وعقوبات إدارية، فليعلم الجميع أن رجال الأمن، والدرك الملكي، والقوات المسلحة الملكية، والقوات المساعدة ليس لهم نقابة تحميهم من بطش أمثال النصاب نبيل الشعيبي..الخ.

رسالتي من هذا المنبر إلى  كبار المسؤولين في المؤسسات الأمنية المغربية، عليهم أن يحموا موظفي المؤسسات الأمنية من بطش واحتيال وبهتان هؤلاء الشرذمة المنعدمة الضمير، نحيطكم علما وحسب  شهادات استقيناها من عدد من المهتمين بالشأن الأمني، والتي جاءت أجوبتهم كالتالي:” مؤسف جدا ما يتعرض له بعض الأمنيين النزهاء الشرفاء عندما يسطع نجمهم المهني، و حين يشتد الخناق ويضييق على بارونات المخدرات والشبكات الإجرامية بشتى أنواعها من الطبيعي أن تشن عليهم حرب  الإشاعات والتضليل لأن طبيعة عملهم تفرض عليهم الصرامة في تطبيق القانون في محاربة الجرائم،  وهذه المجهودات المبدولة على أكثر من مستوى ، قد تدفع ذوي النيات السيئة الى الهجوم على رجال الأمن سواء كأشخاص أوالتشكيك في مسارهم المهني بنشر الاشاعة المغرضة ضدهم، وأحيانا تتعدى ذلك إلى ما هو عائلي بتلفيق تهم باطلة تمس شرف عائلاتهم برمتها، وهذه الحملات قد تكون في بعض الأحيان من نيران صديقة، أول من زملاء لهم في المهنة، فكلنا بشر ورجال الأمن بشر كذلك فالأخطاء واردة لمحالة سواء عند رجل الأمن، أو عند غيره، كلنا خطائين وخير الخطائين الثوابين،لا أحد معصوم من الخطأ، كمواطن غيور على مؤسسات بلادي، أناشد المسؤولين  الأمنين الرجاء عند تسجيل أية مخالفة مهنية لرجال الأمن مهما كان نوعها، أو شكلها يجب استحضار الظرفية التي ارتكب فيها الخطأ درءا للشبهات ودحضا للأقاويل ، وحفاظا على الاستقرار النفسي والعائلي لرجل الأمن المرتكب للخطأ المهني لأن الله عفو يحب العفو..

اتجار في البشر

أما فيما يخص صاحب فيديوهات الباطلة الهبيل الشعيبي، فهو صاحب تسجيل المكالمات الهاتفية، وتركيب صور فتوغرافية وجعلها ايحائية جنسية  لكل من سولت له نفسه عدم الرضوخ لغزواته الجنسية أو التجارية، من هنا تنطلق عمليته الابتزازية والتشهيرية والانتقام، وهذا باعترافه المسجل في أحد فيديوهات حيث وجه اتهامات باطلة ومجانية لبعض المسؤولين الأمنين الشرفاء بشهادة كل من يعرفونهم  سواء من قريب أو من بعيد، لذا أحذركم من كيد هذا المحتال  وأمثاله وهم كثر، نبيل الشعبي  ينطبق عليه قول سيدي عبد الرحمان المجدوب:

سوق لهبيل الشعيبي  المحتال سوق مطيار ….يا الداخل رد بالك

يوري لك من الربح قنطار……و يدي لك راس مالك

لهذا أحذر كل من يعرف  المسمى قيد حياته لهبيل الشعيبي، أو من تربطه به علاقة ما أو معاملة تجارية أو صداقة، أن يكون مستعدا في أية لحظة لتلقي أخبار زائفة أو فيديوهات جنسية إباحية مفبركة بشكل عالي الاحترافية، لأن الرجل مريض نفسيا، وفشل في كل التجارب التي مر منها بدءا من الارتباط العاطفي بعد أن تلقى ضربة قسمت ظهر بعيره..

صاحبنا يستخدم حالات ابتزاز دقيقة يحتفظ بها للوقوع بفريسته/ الضحية في أية لحظة ممكنة، إذا لم ترضخ لنزواته الشيطانية العابرة، وهو ما ستكشف عنه الأيام المقبلة ومن المنتظر بعد أن يضيق الخناق عليه أن يختار ضحية مغلةب على أمرها لتنفيذ عدوانيته، ومن أفعال هذا الشخص ، حسب بعض ممن كانت تربطه به علاقة، في البداية يحاول الاقتراب من  الأشخاص، ويكسب ودهم ليجعلوه محطة ثقة، وهنا بيت القصيدة تبدأ القراءة العكسية لضحاياه بدءا بقراءة الشخصية وجمع  أسرارها وصورها، ودراسة الحالة  بكل عناية، ثم  تنطلق عملية البداية/ النهاية ويكون الخراب والويل..؟؟؟؟؟؟

يتبع .. الحقيقة الضائعة بين نبيل الشعيبي و حكيم بوتسة والمكتب الشريف للفوسفاط

Loading...