المجال الاجتماعي في صلب اهتمامات جلالة الملك

قال الأكاديمي الهندي سوريش كومار إن الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الحادية والعشرين لعيد العرش وضع القطاع الاجتماعي بشكل عام والقطاع الصحي على وجه الخصوص، في صلب اهتمامات صاحب الجلالة الملك محمد السادس. وأوضح كومار، وهو مدير قسم الدراسات الافريقية بجامعة نيودلهي، أن تعميم التغطية الاجتماعية الإجبارية لجميع المغاربة والتعويضات العائلية وتوسيعها لتشمل التقاعد والتعويض عن فقدان العمل، كلها مبادرات اجتماعية من شأنها أن تسهم في ازدهار ورقي المواطنين.

وأضاف كومار، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الاهتمام الخاص ينبع من قناعة جلالة الملك العميقة بجعل الحق في الولوج إلى الخدمات الصحية، أحد الركائز الأساسية لتكريس المواطنة وتحقيق التنمية البشرية والمستدامة والشاملة والمندمجة.

فالخطاب الملكي، يقول الأكاديمي الهندي، وضع صحة المواطنين فوق كل الاعتبارات الأخرى من حيث أن حماية صحة المواطنين هي واحدة من المصالح العليا للأمة. وسجل أن المغاربة، إدراكا منهم لجسامة الأزمة الصحية التي تجتازها البلاد، أظهروا مرة أخرى تضامنا نموذجيا في التغلب على هذه الأوقات العصيبة، مشيرا إلى أن الصندوق الخاص الذي أنشئ للتصدي لتداعيات “كوفيد-19” يعكس تماما عرى التضامن لدى المواطنين والمؤسسات.

وخلص الباحث الهندي إلى أن خطاب جلالة الملك يقدم رؤية واقعية وطموحة تتجاوز تحديات تفرضها الأزمة الصحية الحالية ولكنها تستفيد أيضا من الفرص التي يمكن أن توفرها.

Loading...