الدار البيضاء : حي بولو ممر هيسبريد تحت رحمة السرقة و الأزبال

أصبحت ظاهرة الإكتضاض  بحي بولو بالضبط ممر هيسبيريد  تسبب قلقا كبيرا لدى الساكنة ابتداء من الساعات الأولى للصباح إلى منتصف الليل مما يؤدي إلى ضوضاء وقلق كبير لدى الساكنة ناهيك عن النفيات المتراكمة بالأزقة و بالضبط حي بولو ممر هيسبيريد بعمالة عين الشق الدار البيضاء من الأحياء و الأزقة المتفرعة عنه والتي تعرف وضعية كارثية نتيجة  رمي النفايات و الأكياس البلاستيكية و الأزبال عشوائيا، كونها أصبحت ترمى فوق الأرصفة و على جنبات الطريق مسببة بذلك حالة من التذمر و الاستياء لدى الساكنة .

هده الوضعية تجبر السكان البقاء داخل منازلهم نتيجة الروائح الكريهة المنبعتة،هدا دون الحديث عن السرقة بالتهديد بالسلاح الأبيض .

في تصريحات  للجريدة  من بعض الساكنة أكدو فيها : ” أن الطريق لا تتسع حتى لمرور سيارتين كيف يعقل مرور أصحاب سيارات الأجرة الكبيرة والصغير والسرعة المفرطة والعربات الكبيرة و الصغيرة .

كما يعرف حي بولو  وبالضبط ممر هيسبريد تكاثر الأزبال بشكل لم يألفوه من قبل بحاويات القمامة القذرة و إن وجدت فهي ممتلئة عن آخرها بالنفايات  في كل ركن  ليصبح بذلك الموضوع الثاني بعد السرقة

و يأتي انتشار هذه الأزبال بسبب قيام  بعض الأشخاص بعملية الإصلاح الخاصة بترميم السكن و الاستعانة بوسيلة نقل لكن في الأخير يتم رمي الأزبال جانب الطريق  بشكل عشوائي أو في الأكياس البلاستيكية المتعددة الأشكال و الأنواع ناهيك عن أولائك الذين يقومون بإفراغ النفايات مباشرة على الأرض.

وتتسائل ساكنة الحي الذكور أعلاه  أين الشركة المكلفة بالنظافة التابعة لعمالة عين الشق ومن المسؤول عنها وهل سبق أن تمت عملية مراقبة مستمرة تستهدف الحي المذكور وأرصفة الفيلات الراقية ، ولا ننسى أن مجلس الدار البيضاء في شخصها المنتخب غير حريص على المراقبة المستمرة .

Loading...