عامل إقليم ميدلت يترأس اجتماعا حول تموين الأسواق خلال شهر رمضان

عقد صباح يوم الخميس فاتح أبريل 2021 بمقر عمالة اقليم ميدلت، اجتماع تنسيقي حول الترتيبات الخاصة بشهر رمضان المبارك لهذه السنة. والمتعلقة  بالتموين وأسعار المنتوجات الغذائية و مراقبة جودتها.

وقد شكل هذا الاجتماع،  الذي ترأسه عامل صاحب الجلالة على إقليم ميدلت السيد المصطفى النوحي،  بحضور السيد الكاتب العام للعمالة، السيد نائب رئيس المجلس الإقليمي،  السيد رئيس قسم الشؤون الداخلية،  السادة رؤساء المصالح الأمنية، السادة رؤساء المصالح الخارجية والسادة رؤساء الجماعات الترابية، مناسبة لتدارس الترتيبات الخاصة بتموين أسعار المواد الأكثر استهلاكا خلال شهر رمضان، وتنظيم وضبط السوق وتنسيق العمليات الرقابية المتعلقة بحماية المستهلك طبقا للقوانين المعمول بها لجميع المصالح المتدخلة.

وقد أكد السيد العامل على ضرورة مواصلة الالتزام بالتدابير الصحية المتعلقة  بالوقاية من فيروس كورونا كوفيد-19 ووضع الترتيبات الكفيلة بضمان تموين الأسواق خلال هذا الشهر وتعزيز الشروط الصحية و مراقبة الأسعار.

وبعد تتبع عروض المتدخلين المعنيين بالتموين و المراقبة، تم التأكيد على أن العرض يفوق الطلب  بمختلف المواد و المنتوجات التي تستهلك في شهر رمضان، تلتها مداخلات بعض المصالح الخارجية من بينها مداخلة السيد رئيس المصلحة الجهوية للمكتب الوطني للحبوب و القطاني ، المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، الدين أكدوا تجندهم لتنفيذ التوصيات لمواكبة تموين و مراقبة الأسواق قبل وخلال شهر رمضان.

وفي هذا السياق،  أكد السيد العامل في كلمته الختامية على:

 ضرورة  اتخاد كافة الإجراءات اللازمة من طرف جميع المصالح المعنية لتحقيق الأهداف المرجوة لاسيما من خلال :

Ø   التتبع المستمر لوضعية التموين ومراقبة الأسعار في الأسواق بنجاعة وسرعة كبرى.

Ø   ضمان حضور ميداني منتظم و ناجع للجان المحلية و الإقليمية المرتبطة بمصالح المراقبة بمختلف التجمعات التجارية و الفضاءات و المساحات الكبرى و الصغرى و الأسواق الأسبوعية التي تعرف رواجا في هذا الشهر المبارك مع تجنب اقتناء مواد غذائية مجهولة المصدر.

Ø   الحرص على التغطية الواسعة في المجال الترابي للإقليم و إيلاء أهمية خاصة بالمناطق القروية و الجبلية البعيدة.

Ø  التنسيق المحكم بين مختلف أجهزة المصالح المراقبة و العمل على تحسين فعالية تدخلاتها من خلال الاستغلال المشترك و الناجع للوسائل البشرية واللوجستيكية المتوفرة و تبادل المعلومات لاستهداف عمليات المراقبة و تقييم المخاطر و تفادي وقوعها.

Ø  تعبئة اللجان المحلية المراقبة من أجل تنفيد التوجيهات على الصعيد المحلي وضمان التغطية الشاملة لكافة المجال الترابي، ودعم ومواكبة رجال السلطة بعمليات المراقبة ومعاينة وزجر المخالفات.

Ø   السهر على احترام الضوابط  القانونية المؤطرة للمعاملات  التجارية  ورصد أية ممارسة غير شريفة من شأنها التأثير على ميكانيزمات السوق العادية سعيا لرفع الأسعار بشكل غير مبرر ومحاربة استعمال الأكياس البلاستيكية طبقا للقانون .

Ø  تعزيز التواصل مع ممثلي الغرف و الجمعيات المهنية و جمعيات التجار، ودعوتهم للانخراط في الاجراءات الاستباقية لضمان التموين الكافي في الأسواق و حماية المستهلك.

   و اختتم الاجتماع بكلمة شكر من طرف السيد العامل، ملتمسا  من الجميع تكثيف الجهود و الانخراط بكل مسؤولية لضمان الجودة و تعزيز المراقبة والحفاظ على صحة و سلامة المستهلك.

Loading...