بوريطة يطالب الجزائر بالتخلي عن “مناوراتها” و”مغالطاتها” والجلوس الى طاولة المفاوضات

ردا على التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، قبل يومين، حول قضية الصحراء المغربية، وجه ناصر بوريطة، اليوم الاثنين، من مدينة الداخلة، رسائل نارية الى الجزائر”، داعيا الجارة الشرقية الى “التوقف عن ترويج المغالطات، والمواقف والتصريحات المتناقضة، وعرقلة مساعي الأمم المتحدة لحل النزاع، من خلال محاولة اقحام الاتحاد الافريقي في المسلسل السياسي الذي ترعاه المنظمة الأممية”.

وقال ناصر بوريطة في ندوة صحفية أعقبت افتتاح السينغال لقنصلية عامة بمدينة الداخلة، ان ” بعثات الأمم المتحدة الـ17 على الأقل ثلثها لا تهتم بحقوق الانسان، مؤكدا أن “ما تروجه الجزائر بهذا الخصوص مغالطات وأوهام”، مشددا على أن ” دور بعثة المينورسو واضح وهو رعاية وقف اطلاق النار”، مشيرا في هذا الصدد الى أن ” البعثة الأممية تعاني اليوم فيما يخص وقف اطلاق النار، والتضييق على تحركاتها، والقيام بواجبها في وقف اطلاق النار شرق الجدار الأمني”.

كما جدد وزير الخارجية المغربي التأكيد على أن ” الدبلوماسية المغربية بقيادة جلالة الملك، دبلوماسية الوضوح، موجها كلامه الى الجزائر بأن ” التناقض بين الأقوال والأفعال لا يعطي المصداقية للعمل الدبلوماسي، مؤكدا أن ترويج المغالطات لا يخدم الحل النهائي للنزاع المصطنع حول مغربية الصحراء”.

وفي سياق متصل، جدد ناصر بوريطة التأكيد على أن ” المغرب سيرد بقوة على أي تهديد لأمنه وسلامته، غير أنه متشب بالمسلسل السياسي، و يواكب بإيجابية الخطوات التي يتخذها الأمين العام الأممي في هذا الإطار”، مؤكدا أن “المسلسل السياسي له محدد أساسي هو أن الطرف الحقيقي، وهو الجزائر، يجب أن يتخلى عن المغالطات والمناورات ويجلس الى طاولة المفاوضات دون لف أو دوران”.

Loading...