بوريطة يدعو مجلس الأمن الى “محاسبة” الأطراف التي تخرق وقف اطلاق النار وتعرقل حل نزاع الصحراء

دعا ناصر بوريطة، وزير الخارجية والتعاون الدولي والمغاربة المقيمين بالخارج، مجلس الأمن الدولي الى تحمل كاملة مسؤوليته تجاه الأطراف التي تخرق يوميا اتفاق وقف إطلاق النار”.

وحث ناصر بوريطة، الذي كان يتحدث في ندوة صحفية أعقبت افتتاح السينغال لقنصلية عامة بمدينة الداخلة، صباح اليوم الاثنين، مجلس الأمن على عدم الخلط بين من يدعم المسلسل السياسي في قضية الصحراء، ومن يقوم بمناورات”، داعيا المجلس، في هذا الصدد، الى العمل لتحديد الأطراف التي تتفاعل بإيجابية مع المساعي الأممية، ومن يتلاعب ويناور، ويسعى الى اقحام الاتحاد الافريقي في مسار المسلسل السياسي، الذي يبقى حصريا للأمم المتحدة”، على حد قوله.

وشدد ناصر بوريطة على أن “الوقت حان لوضع حد للتناقضات فيما يخص النزاع المصطنع حول مغربية الصحراء”، داعيا مجلس الأمن الدولي الى تحمل مسؤوليته، والتدخل لوقف مناورات الجزائر لإقحام الاتحاد الإفريقي في ملف قضية الصحراء، وكذا فيما يتعلق بوقف إطلاق النار، ودعم المسلسل السياسي وبعثة المينورسو ودعم حصرية الأمم المتحدة في ملف الصحراء”.

وخلص وزير الخارجية المغربي في كلمته الى التأكيد على أن “ما حققه المغرب بقيادة جلالة الملك من مكاسب في قضية الصحراء على المستوى الميداني والدبلوماسي كلها مكاسب من أجل الحل، ووضع حد نهائي للنزاع المصطنع حول مغربية الصحراء”، مبرزا أن “المغرب متشبث دوما بالاطار الوحيد لإنهاء النزاع وهو مبادرة الحكم الذاتي، في إطار الحوار، وتحت رعاية الأمم المتحدة”، إن كانت هناك جدية من الطرف الحقيقي في النزاع، الجزائر”، مشددا على أن ” المغرب دون ذلك،  سيستمر في تأكيد مغربية الصحراء وفي مساره الدبلوماسي الذي لارجعة فيه”.

Loading...