إخلاء شوارع وأزقة عمالة سيدي البرنوص / سيدي مومن من الباعة المتجولين لتحرير الملك العمومي

افريقيا بريس / محمد رزا .

يظهر ان ” فترة الرخاء ” التي كان ينعم بها محتلوا الملك العمومي بأهم شوارع عمالة سيدي البرنوصي / سيدي مومن بعد انشغال السلطة المحلية بإنجاح تعاليم السلطات العليا لمكفاحة الوباء الشرس  وكذا الإنخراط الفعال الذي انكب عليه مسؤولوا العمالة من عامل المنطقة ومساعديه (الكاتب العام ، ورئيس الشؤون الداخلية ، باشاوات ،وقياد مع أعوانهم ) وذلك من خلال التنظيم  الفعال و المحكم الذي نوه به جل سكان العمالة من خلال تلقيهم  لحقنات التطعيم الأولى والثانية.

ولتقييم الوضع الحالي وتدارسه من كل الجوانب خصوصا اننا مقبلين على شهر رمضان عقدت عدة اجتماعات بمقر عمالة سيدي البرنوصي /سيدي مومن من خلالها

 اعطى السيد العامل : نبيل الخروبي تعليماته الصارمة لمحاربة الباعة الجائلين مع تحرير الملك العام وفسح الشوارع والساحات العمومية من كل ما يعيق تحرك الراجلين وكذا السيارات مع الالتزام الصارم والإمتثال لتعليمات السلطات بارتداء الكمامات والمحافظة على مساحة التباعد مع مراعاة توقيت إغلاق المحلات التجارية والمقاهي مع الإلتزام بقانون الحظر المعمول به طبقا للقوانين المعمول بها .

وبناء عليه فقد نفدت الحملة بواسطة لجنة موسعة متكونة من باشوات الدوائر (الحي الصناعي /  وطارق/ والقدس ، ومنطقة سيدي البرنوصي مصحوبين بجميع القياد وأعوان السلطة والقوات المساعدة)

حيث تمكنت اللجنة الموسعة من شن حملات مباغثة أسفرت عن مصادرة مجموعة من عربات الأكلات الجاهزة التي كانت مركونة بالحدائق العمومية الموجودة بساحات المناطق السالفة الذكر واستهدفت الحملة كل النقط السوداء بالعمالة والمتمثلة(  في جنبات شارع “الشفشاوني ” امام معامل الحي الصناعي ، وسوق طارق وجنبات الأسواق النموذجية ، حي القدس قرب مسجد فاطمة الزهراء ووسط ازقة المنزه والحامدية وحي الازهار ، جوهرة ، الريان ، التشارك ، آناسي، وجميع الشوارع الكبرى ،

وفي هذا الصدد، قال مصدر من السلطة المحلية إنه جرى اعتماد شعار ” سيدي البرنوصي / سيدي مومن بدون عربات مجرورة وبدون خيام عشوائية منصوبة ” لهذه الحملة التي ستستمر مادامت نتائج اليوم الأول يضيف المصدر ذاته أنها كانت جد مشجعة ،

وخلفت الحملة استحسانا وانطباعا جيدا لدى ساكنة العمالة.

Loading...