عبد اللطيف حماموشي  مجرد مأجور مندس يهوى المبالغة والسيناريوهات المندفعة وفيديوهات تكذب ادعاءات

نفت مصادر أمنية ليلة البارحة ما جاء في تدوينة المدعو عبد اللطيف حماموشي كونه تعرض لوابل من الضرب، يوم الجمعة، على يد سبعة أفراد من رجال الأمن.

وقد توصل موقع “أفريك بريس” بفيديوهات مصورة بشكل عفوي من طرف زملاء الحماموشي، وهي تدحض باليقين ما كتبه في تدوينته، وما ادعاه زورا وبهتانا؛ بغية الإساءة لصورة البلد وبيع الوهم للأعداء.

فهل ستحمر وجنتا الحماموشي من الخجل وهو يقارن بين مضمون تدوينته الكاذبة وصور الفيديوات الصادقة؟، حيث لا وجود للأعداد التي ذكرها من رجال الشرطة، ولا صحة لقصة الضرب والركل والرفس والخنق كما ادعى إفكا وبهتانا وتشبها بالضحية جورج فلويد الأمريكي.

إن الحقيقة التي لا يمكن نفيها هي أن الحماموشي تلميذ كسول تربى في أقسام مدرسة متجاوزة أسسها عبد الرحمان عمرو، الذي رأيناه أكثر من مرة يسقط دون أن يلمسه أحد، ودون أن يقيم اعتبارا لشيخوخته، وأسسها بمعيته عبد الحميد أمين الذي لطالما خرج في التظاهرات يصيح ويصرخ قبل أن يسقط على الأرض فيتحول رفقاءه الى مسعفين يحملونه من اليدين والرجلين، ويهرولون به الى مكان قريب، ثم يهم بعد دقائق قليلة عائدا الى التظاهر، ليعتاد الجميع فيما بعد على مسرحياته السيئة الإخراج.

لقد عانى البوليس الفرنسي بدوره كثيرا من مثل هذه التصرفات الغريبة، والمسرحيات الركيكة من طرف بعض المشوشين والمندسين الذين أساؤوا إلى أهداف مظاهرات أصحاب السترات الصفراء، وهاهم أسوء المقلدين عندنا يستوردون هذه المسرحيات المشينة ليعرضوها في الشارع العام المغربي.

وجدير بالتذكير أن المدعو الحماموشي نشر تدوينة غريبة الأطوار يوم أمس يدعي فيها أنه تعرض للضرب على رأسه ورجله وبطنه، أي، بعبارة أخرى، على كامل جسده، باستثناء ظهره لأنه نسي أن يحمله معه إلى المظاهرة المزعومة.

وفي نسج من وحي الخيال، قال المدعي المذكور إن رجال الشرطة أوقعوه أرضا، وأن 7 منهم حاصروه لوحده في زاوية، ثم أشبعوه ضربا حتى كاد أن يختنق.

وإذا كان هذا الشخص المحترف للكذب والتزوير والانتحال، قد ادعى أيضا أنه كان مستهدفا، وأن باشا المدينة كان ينادي باسمه، قبل أن يحاصره رجال الشرطة، فالحكاية وما فيها أن خياله ذهب به بعيدا ليتقمص شخصية جورج فلويد الأمريكي الذي أشبعته الشرطة الأمريكية ركلا وضربا وضغط أحدهم (واحد فقط وليس سبعة) على رأسه حتى اختنق ومات.

ومادامت تدوينة الكاذب حماموشي هي من نسج الخيال، فمن واجبنا كإعلام مسؤول، أن نصحح له أخطاء خياله إذ أن جورج فلويد اختنق تحت ركبة ضابط شرطة وأن الأمر يتعلق باربعة رجال شرطة أمريكيين  وليس سبعة كما ادعى. كما أن استهدافه من طرف الباشا ومساعديه وسبعة من رجال الشرطة يوحي بأنه كان يتظاهر لوحده، إذ أنه من غير المستساغ أن يتجند كل هذا العدد من رجال وأعوان السلطة لمحاصرة “الرجل الحديدي” حماموشي، وكأن السلطات عبأت الآلاف من أعوانها لضبط الأمن في الشارع العام، وبالتالي فكيف لعشرة منهم ا ن يتولوا  أمر حماموشي، وكأن عشرين  آخرين تولوا بدورهم أمر صهر موشي، في حين تولى ثلاثون آخرون أمر الدلقوشي..علما أن كل هذا الكلام مجرد هلوسات ساخرة، هي عبارة عن بهتان وزور وإفك.

لقد سبق للمزور حماموشي أن قام بتزوير صفحته الفايسبوكية، فجعلها باسم شخصية أمنية معروفة في المغرب، والأمر كما يعرف أهل القانون هو انتحال واحتيال وتحريف.

كما سبق لنفس المدعي أن امتطى صهوة خياله الكاذب، فجعل من نفسه شاهدا على اعتقال المعطي منجب في أحد مطاعم حي حسان بالرباط، معتقدا أن لا أحد سيفضح ادعاءاته الكاذبة، قبل أن يقوم المسمى رضا بنشر تدوينة يتحدث فيها عن وجوده رفقة “مول جيب” لحظة اعتقاله.

إن أصدقاء الحماموشي يعرفون أنه مجرد مأجور مندس يهوى المبالغة والسيناريوهات المندفعة، فتارة يقدم نفسه  بصفة طالب في كلية الحقوق، وتارة ناشط حقوقي، وتارة صحافي، وحين طلب منه يوما ان يكشف عن المنبر الذي يعمل فيه، سارع إلى إضافة لفظة “مستقل” امام عبارة “صحافي”.

كيف يصدق المرء أن حماموشي حوصر من طرف سبعة شرطيين والباشا وأعوانه وأكل وابلا من الضرب في جميع أنحاء جسده وخرج سالما وتوجه الى حاسوبه كي يحكي لنا ما جرا له؟.

Loading...