بيان ناري يفضح لجوء “البوليساريو” الى الدعاية المضللة للتغطية على مرض وجرائم غالي

كشف منتدى دعم مبادرة الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة المعروف اختصارا بـ”فورساتين”، كيف توجه قيادة جبهة “البوليساريو” الانفصالية، الدعاية حسب القضايا.

وأشار المنتدى في بيان ناري على صفحته “الفايسبوكية”، الى أن “الحرب لم تعد أولوية لدى قيادة الكيان الوهمي، بل  أصبحت براءة إبراهيم غالي أهم من مشروع القيادة الانفصالي”، داعيا المحتجزين بتندوف الى استحضارا لغة العقل، حماية من مغالطات القيادة، التي استغلتنا طيلة أربعة عقود”، على حد تعبير البيان.

وأكد المنتدى أن إبراهيم غالي، لو لم يكن مطلوبا للعدالة الإسبانية، لما لجأ الى دخول التراب الاسباني بهوية مزورة”، مبرزا أن ” الجبهة  لو كانت حقا متأكدة من روايتها، لما كانت ردة فعلها متسمة بالارتجالية، ولما خرج كل المسؤولين يتسابقون في إخراج روايات منفصلة كل واحدة تضرب فالاخرى، والأكثر من ذلك لما انتظرت الجبهة تأكيد الحكومة الاسبانية لدخول غالي الى ترابها، لتؤكد الجبهة أيضا ذلك”.

وأضاف منتدى “فورساتين”:” للعقلاء فقط نقول: الحكومة الإسبانية صنفت الزيارة بأنها ذات طابع إنساني محض، فما الذي يستدعيها للتبرير أصلا، مع تأكيدها بأن القضاء الإسباني سيبث في الامر بعد شفاء بطيطيش، فكيف لدباب القيادة أن يوهمنا بغير ذالك؟، وكيف له أن يطالب الأتباع بأن يفرحوا، فقد خرج الرئيس، وهي بالمناسبة نفس الدعوة لترهات المحكمة وبأن “غالي ” غير مطلوب ولا قضايا ضده ؟.

وتابع ان الفيديو دعاية مضللة حول صحة غالي، وأنه خرج من المستشفى، كذبة من الأكاذيب الكثيرة التي تتفق عليها القيادة كما كذبة المحكمة، وكما كذبة الحرب، وقبلهما الكثير من الكذب طوال عقود، وقبلهم الكذبة الكبرى: كذبة “البوليساريو”.

Loading...